fbpx
الرياضة

مدرب وحيد للألمان في نصف نهائي دوري ابطال أوروبا

الدار نيوز / وكالات // تخيم أجواء الحزن وخيبة الأمل على جماهير وعشاق الكرة الألمانية بعد خروج الفرق التي تمثلها من دوري أبطال أوروبا التي يخلو مربعها الذهبي من وجود أي طرف ألماني.

فبعد يوم من إقصاء بايرن ميونيخ، حامل لقب البطولة في 2020، على يد باريس سان جيرمان يوم الثلاثاء، في «انتكاسة باريس»، كما أسمتها صحف ألمانية، انتهى مشوار بوروسيا دورتموند في البطولة بعد هزيمته أمام مانشستر سيتي.

وما قد يزيد من مرارة الخروج الألماني من المربع الذهبي لدوري الأبطال هو المقارنة بـ «الطفرة» التي سجلتها الكرة الألمانية في النسخة الماضية من البطولة، وذلك ببلوغ فريقين منها (بايرن ولايبتزيغ) نصف نهائي البطولة، إضافة لوجود ثلاثة مدربين ألمان في المربع الذهبي للمرة الأولى، في إنجاز تاريخي، إذ كانت المرة الأولى على الإطلاق التي يتواجد فيها ثلاثة مدربين من جنسية واحدة في المربع الذهبي للبطولة.

والمدربون الثلاثة كانوا هانزي فليك مدرب بايرن ميونيخ، ويوليان ناغلسمان مدرب لايبتزيغ، وتوماس توخيل مع باريس سان جيرمان.

ويقتصر الحضور الألماني في المربع الذهبي لدوري الأبطال هذا العام على توخيل، مدرب تشيلسي منذ بداية العام الجاري بعد أن انتقل إليه من سان جيرمان.

وبعد توديع دوري الأبطال، لم يبق أمام بايرن، الذي سجل سداسية تاريخية العام الماضي، أمل سوى إحراز لقب الدوري الألماني، لكن الأمر ليس محسوماً أيضاً بما أنه لا يتقدم سوى بفارق 5 نقاط عن لايبتزيغ الثاني قبل ست مراحل على نهاية الموسم بعد تعثره مطلع الأسبوع على أرضه أمام أونيون برلين (1-1).

أما بالنسبة لدورتموند فإن الأمل الوحيد المتبقي هذا الموسم هو الفوز بكأس الاتحاد الألماني، إذ سيلتقي غريمه هولشتاين كيل في نصف النهائي في بداية مايو.

اظهر المزيد

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: