fbpx
صوت الجمهورمنوعات

تجار الأزمات ,, كهرباء المولدات

في ظل غياب الرقابة الفعلية على تجارة الكهرباء والإستخفاف المتعمد بالجمهور الفلسطيني تسود حالة من النهب العكسي للمواطن الفلسطيني المستفيد من هذه المولدات , فبعد ما أثير من تقارير عن تكلفة الكهرباء المباعة للمواطنين من قبل أصحاب المولدات وبعد التناقض في القرارات الصادر عن سلطة الطاقة والتي لامست الحدود المعقولة للتسعيرة الحقيقية والتي هي 2.5شيكل لكل كيلو وات , بعد أن عملت الدراسات الازمة تم تأكيد ذلك , أن التسعيرة مناسبة , ولكن سرعان ما خلطت الأوراق وإفتعلت الأزمات وشكلت اللجنات تل واللجنات , تراجعوا عن قرارهم لا لأن الظلم وقع على أصحاب المولدات بل لأن المولدات أصحابها vip أي فوق القانون الموضوع وضعاً مقاساً قياساً , وبعد الهرج والمرج وقطع الكهرباء عن المستخدمين لتلك الشبكات , تم شحن الرأي العام من قبل أصحاب المولدات الأن الجهات الحاكمة معكم ولكن عليكم بتقديم الشكاوي لدى النيابة بسبب التسعيرة وفي صعيد آخر نشروا مروجي الإشاعات أن أصحاب المولدات سيحاسبوا قانوناً من إعترض عليهم ونشروا الخوف المكذوب متسلحين بما يستندون عليه من فزاعات هامشية ومن حالة من الخوف الدفين لدى المواطنين كان قد زرعت قبل ذلك من بطش باطش وظلم ظالم , بعد أن مرروا ما يرغبون إستفردوا بالجمهور فتارة يفصلون وتارة يزيدون في التسعيرة وتارة يخفضون الأمبير فيرتفع الجهد فيزيد الإستهلاك , وحين اللجوء للجهات المعنية , يفيدون بعدم الإختصاص فيرسلك للنيابة والنيابة تريد فواتير ووصولات تفيد بالواقعة وعند البحث تجد أنهم توقفوا عن إصدار الفواتير والوصولات منذ بدأ أزمة التسعيرة !! , التسعيرة المعلنة حالياً 3.3 شيكل لكل كيلو وات ولكن الجباية الفعلية 3.5 شيكل لكل كيلو وات , أي بزيادة أغورتين عن التسعيرة مع العلم أن الدراسة الأقرب للسعر هي أن التسعيرة 2.5 شيكل لكل كيلو وات مربحة وأنها راعت كل الظروف إلى متى هذا الإستهتار بالجمهور الفلسطيني والإستخفاف بعقله بحجة أو بأخرى ,,!؟

الدراسة الحقيقة للتكلفة
كهرباء , المولدات , أزمات , تجار
اظهر المزيد

إقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: